المتذاكي

هل تعلم أن العسل للحامل ليس آمنا لها ؟

 

هل تعلم أن العسل للحامل ليس آمنا لها ، من البديهي ودون أي تفكير أن العسل لابد من تناوله حتى لو كانت المرأة حاملًا فهو يمكن بالتأكيد أن يساهم في تغذيتها وتغذية جنينها ولكن مؤخرًا قد تم تحديد وخاصة للمرأة الحامل بعض الشروط اللازمة لها حتى تتجنب أضراره على الحمل بشكل مبدئي ثم على ذاتها، فرغم فوائد العسل الجمة إلا أن له ضوابط عند تناوله بالنسبة للمرأة الحامل، فتعال معنا عزيزي القارئ وتجول معنا بين تلك الأسطر التالية التي تحوي كل ما يهمك عن العسل للحامل.

شاهد أيضا  ماذا تعرف عن فوائد البلح الأصفر

تناول العسل للحامل وجهازها المناعي

وصلت لنا نتائج الكثير من الدراسات التي أوضحت بضرورة إعلام طبيبك الخاص قبل الإقدام على تناوله فهو يمكن ان يزيد من فرصة حدوث تسممًا غذائيًّا لك في أي وقت لأنه لا يبرأ من وجود بعض انواع البكتيريا التي قد تضر بالحمل .

ولكن إذا تم التأكد من أن جهازك المناعي على ما يرام فلا مانع من أخذه ومادامت المشيمة لدى المرأة الحامل بحالة جيدة فهي لها دور وظيفي في الحد من تأثيرها على الجنين او تدخلها نحوه.

القيمة الغذائية للعسل

العسل للحامل ليس آمنا لها

قال الله تعالى في كتابه الكريم :”فيه شفاء للناس” ولم ينحصر في ذكر شفاء لمرض واحد بل هو شفاء لكل داء، فمامن عضو من أعضاء الجسم البشري إلا وهو بحاجة لفوائد عسل النحل، وفيما يلي أبرز القيم الغذائية:

  • من المعروف أن عسل النحل يحتوي على الأجسام المضادة بشكل لا حصر له لذا فجهازك المناعي دائمًا في مأمن عن انتشار الأمراض في جسمك؛ لأن قد أصبحت في مأمن حتى لو بنسبة بسيطة عن ضعف جهاز هام مثل جهاز المناعة.
  • ويضاف للأم أيضًا الحماية للطفل فبينهما حماية مشتركة حيث يجعل الطفل ينعم بصحة جيدة حفاظًا على صحته جيدة بعيدة عن تناول السكريات قدر الإمكان.
  • هذا العسل لا تنحصر فوائده على جهازك المناعي فحسب ولكن مع إصابات البرد والانفلونزا التي قد يعاني منها البعض من أطفال وكبار فإذا شعرت على سبيل المثال بالتهاب في الحلق فيعمل على تسكين الآلام التي بالحلق، ويوصي الكثيرين بأن يضاف منه ملعقة على الأقل على مغلي الجنزبيل بحيث يتم تحليته به ومنع السكر وانتظر نتيجة أفضل للتقليل من التهابات الحلق المتكررة والبرد والحساسية الناتجة عنهم جميعًا.
  • وظهر مؤخرًا فاعليته لدى المصابون بقرح المعدة التي لها أسبابًا كثيرة وتعاني من تبعاتها بعض النساء الحوامل والتي قد ينتج عنها ضيق بالتنفس في بعض الحالات لذا فيكمن الحل في تناول ملعقة منه يوميًّا على الدوام فيساهم بفعاليته المجربة في صد ومنع القرح عن تفاقمها ومضاعفاتها هذا إلى جانب القرح بالإثنى عشر والتي هي ناتجة عن بعض أنواع البكتيريا.
  • ومن اللازم والمؤكد في تلك الحالة الأخيرة أن تتناوله الحامل؛ لأن إهمال استخدامه قد يؤثر بدوره على بطانة المعدة ويتسبب لها في خطر محقق على الجنين. ولها أيضًا.
  • يصاب البعض بالأرق كثيرًا إما لعدم النوم أو نتيجة لصداع ويحتاج الجسم أن يجد حلًّا مباشرًا للحد من هذا الشعور، لذا فأنت في حاجة إلى أخذ كوبًا من اللبن ويستحب أن يكون بدرجة حرارة الغرفة ومحلى بملعقة من العسل وستنعم براحة يومية وعدم الشعور قط بأي إجهاد أو أرق خاصة للمرأة الحامل فهذا الشعور دائمًا ما يلازمها بشكل يومي.

المقدار المناسب من العسل للحامل

العسل للحامل ليس آمنا لها

يرى الخبراء أن 3 ملاعق على أقل تقدير هو الأنسب لها بحيث لا يزيد القدر عن 5 ملاعق  ولابد أن تضع الحامل في مخيلتها أن هذا القدر يعني تناولها ما يعادل 200 سعر حراري وهذا حتى لا تصاب بالسمنة فالأفضل لها حساب السعرات بشكل يومي وذلك حتى لا يتسبب كثرة تناوله في خطر الإصابة بسكر الحمل.

هذا بالإضافة إلى أن زيادة القدر يمكن أن ينتج عنها بعض التشنجات التي هي في غنى عنها وأيضًا صعوبة الحركة نتيجة كثرة الوزن بلا فائدة لها.

وختاما نرى أن العسل للحامل له إيجابيات كثيرة ولكن لابد من تناوله بما يتناسب مع حاجاتها وطبيعة جسمها فكل منا ترى المناسب لها بلا شك ولذا فانت رقيبة نفسك في تلك المرحلة لأن الضرر سيعود عليك وعلى جنينك مع الإهمال بشكل أكبر.

 

المصادر

parenting

babycenter

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *